الطرق الإحترافية لرسم خطوط الإتجاه و القنوات السعرية


ضيف المدونة: محمد البرماوي,CMT

درس في رسم الشارت –  خطوط الإتجاه الإحترافية تبدا غالبا من الفجوات السعرية

يقول “بيتر برانديت” Peter Brandt أن المبتدئين في دنيا التحليل التفني Technical Analysis يرسمون خطوط الإتجاه Trend Lines و القنوات السعرية معتمدين علي القمم و القيعان التقليدية , و لكن المحترفين يرسمون نفس الخطوط من نقاط أكثر إحترافية.

و لنأخذ مثال توضيحي علي  شارت التالي لعقود المستقبلية للمؤشر الأمريكي S&P500.

برماوي

في الغالب سيقوم المبتدئين في فن التحليل التقني برسم خطوطهم بدا من قاع نوفمبر 2012, ولكن في الحقيقة

فإن خطوط الإتجاه المهمة غالبا ما تنبع من الفجوات السعرية المهمة مثل الفجوة السعرية الموجودة يوم 2 يناير 2013 وهي من نوع الفجوات المندفعة Breakaway Gap ,وهي أيضا فجوة يومية ,أسبوعية,شهرية وسنوية إندفع منها السوق لأعلي و لم تتلامس معها الأسعار منذ ذلك الحين.

بإستخدام إطار زمنى يومي كما في الشارت بالأعلي يمكننا أن نرسم قناة سعرية واضحة الملامح حيث تجد الأسعار مقاومة واضحة لإختراق الحد العلوي للقناة , و السؤال الآن إلي أي مدي يمكن أن تنخفض الأسعار؟

يري “بيتر براندت” أن المنطقة ما بين 1905 إلي 1895 التى تقع بالقرب من حد السفلي للقناة السعرية تمثل مستهدف ممكن التحقق في المستقبل القريب, و ما يعزز وجهة نظره هو أن هذه المنطقة كانت تمثل مقاومة سابقة Resistance Zone و في الغالب فإن المقاومات السابقة تتحول في المستقبل لدعوم وهو ما يعرف في التحليل التقني لأسواق المال بأسم “تبادل أدوار الدعم و المقاومة”.

في النهاية يحذرنا لنا “بيتر براندت” من النظر لرؤيته للسوق كنوع من التنبؤ أحادي الإتجاه و يذكرنا بأن التاجر الناجح يحمل دائما في حقيبته الإستثمارية سيناريو بديل في حالة الطوارئ.

إعداد و ترجمة

محمد البرماوي  CMT,

جميع الآراء تعبر عن رأي صاحب المدونة وليس رأي الشركة، وهي تحاليل واجتهادات لا تتحمل الشركة مسؤولية دقة المعلومات الواردة