التاريخ يكتبه المنتصرون


ضيف المدونة: محمد البرماوي,CMT

السلام عليكم ورحمة الله

في هذا الأسبوع يحتفل عالم الإقتصاد بصورة عامة و البورصة الأمريكية بصورة خاصة بمرور 27 عاما علي ذكري يوم “الإثنين الأسود” حين إنخفض السوق الأمريكي في حالة هستيرية جعلت مؤشر داوجونز الصناعي يفقد في يوم واحد 569 نقطة أو ما يعادل 25.3% من قيمته*

*ملحوظة : تم قياس النسبة من إغلاق الجمعة 16 أكتوبر 1987 حتى أدني سعر يوم الإثنين 19 أكتوبر 1987
إعتمادا علي مبدأ “متوسط المدي الحقيقي” Average True Range المستخدم لقياس النشاط الخاص بحركة الأسعار.

برما    1

ولكي نوضح قيمة هذا الحدث دعونا نتخيل أن مؤشر الداوجونز إنخفض بنفس النسبة خلال العام الحالي, فإن هذا يعني هبوط الداوجونز 4077 نقطة دفعة واحدة من إغلاق 16 أكتوبر 2014.

وعلي الرغم من هذه الواقعة الفريدة فإن السوق الأمريكي إستعاد من جديد عافيته و عاود الصعود خلال الأعوام التالية.

لقد فقدت الكثير من الشركات المهمة آن ذاك مكانتها الإقتصادية و لكن من بين الأسهم الخمسمائة المسجلة في مؤشر Standard & Poors 500 الأمريكي الذي يقيس أداء الشركات الرأسمالية الكبري مازال هناك 12 سهم موجودة حتى الآن. هذه الشركات أثبتت نفسها علي مدي السبعة و عشرين عاما المنصرمة و حققت طفرات إقتصادية كبيرة حيث بلغ متوسط إرتفاع هذه الأسهم الإثني عشر منذ 19 أكتوبر 1987 حتى أكتوبر 2014 21.000% أي 210 ضعف قيمتها في هذا اليوم.

ولكي نوضح مدي قوة هذا الإرتفاع فإن إستثمار مبلغ عشرة آلاف دولار شراء في أي من هذه الأسهم كان سيصنع لصاحبة ثروة اليوم تقدر بـ2.1 مليون دولارفي المتوسط! وهو اداء فوق الممتاز لو عرفنا أن أداء مؤشر الداو جونز أقل من 9 أضعاف قيمته خلال نفس الفترة.

يوضح الجدول التالي الطفرة السعرية للإثني عشرة سهم و كما نري منه فإن شركة United Health هي الأفضل أداء بينما شركة Constellation Brands هي الأقل أداء.

برما   2

إن الحكمة التى يمكن أن نستخلصها بعد فوات 27 عاما علي الذكري المريرة ليوم الإثنين الأسود هي “أن التاريخ يكتبه المنتصرون” كما في الحياة تماما. فالأسهم التى نفضت عنها غبار الهزيمة إستمرت و أثبتت أن الإستمرار في النجاح أهم من النجاح ذاته.

محمد البرماوي CMT

جميع الآراء تعبر عن رأي صاحب المدونة وليس رأي الشركة، وهي تحاليل واجتهادات لا تتحمل الشركة مسؤولية دقة المعلومات الواردة